أذربيجاناخبار محلية

الصواغ : تعاون الكويت وأذربيجان سيكون له تأثير إيجابي في قضايا التغير المناخي

أكد رئيس الإتحاد العربي للإعلام والتنمية المستدامة، فيصل خليفة الصواغ ضرورة التعاون الدولي للعمل على إزالة العواقب المأساوية لقضية تغير المناخ والتي لوحظت آثارها السلبية في جميع أنحاء العالم خلال السنوات القليلة الماضية.

وقال الصواغ في بيان صحافي إن هناك مبادئ معترف بها في العالم، لافتا إلى ضرورة إظهار التضامن الدولي في التعاون لمكافحة قضايا تغير المناخ، وعلينا أن نعتبر أنفسنا جزءا من العالم الإنساني والمتحضر ولهذا السبب، يجب أن تشعر كل دولة بالمسؤولية العالمية.

وعبر فيصل خليفة الصواغ عن سعادته الغامرة بقرار عقد الدورة التاسعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ – COP29 في أذربيجان، لافتا إلى أن ذلك مثال واضح على عدم تخلف أذربيجان عن هذا الاتجاه، فليس من قبيل الصدفة أن يتم إعلان هذا العام في أذربيجان “عام التضامن من أجل العالم الأخضر”.

وشدد رئيس الإتحادين العربي والكويتي للإعلام الإلكتروني والتنمية المستدامة، على يقينه من أن “عام التضامن من أجل عالم أخضر” سيعزز تأثير القرارات السياسية للدول على البيئة وكوكبنا، مشيرا إلى أن مؤتمر الأطراف التاسع والعشرين سيكون له تأثير إيجابي على توسيع التعاون متبادل المنفعة مع الدول التي لها تأثير كبير على السياسة العالمية وعلى تعزيز مواقف أذربيجان في المؤسسات الدولية.

وأضاف الصواغ أن للتعاون الكويتي الأذربيجاني سيكون له تأثير إيجابي في اتجاه القضاء على عدد من المشاكل المتعلقة بالتغير المناخي الذي يحدث في العالم، مشيرا إلى أن تجربة أذربيجان في إنشاء الاقتصاد الأخضر والمهارات والمعرفة الجديدة في هذا الاتجاه مهمة لدولة الكويت.

وقال فيصل الصواغ إن الاقتصاد الأخضر يتطور باستمرار في أذربيجان، مضيفا أن المجتمع الدولي يحاول حل المشاكل البيئية والانتقال إلى ممارسات أكثر استدامة.

وأكد أن عقد مثل هذه المؤتمرات الدولية يضع مسؤولية كبيرة على عاتق كل دولة، مشيرا إلى تنظيم العديد من المؤتمرات الدولية في أذربيجان حتى الآن، وتتمتع أذربيجان بالفعل بخبرة كبيرة.

وقال الصواغ “نعتقد أن COP-29 ستحظى بنجاح كبير في دولة أذربيجان وسنحاول كاتحادين كويتي وعربي للإعلام الإلكتروني المساهمة في العمل الإعلامي في وسائل الإعلام الكويتية والعالم العربي فيما يتعلق بالحدث الدولي”.

وأضاف أن البلدان الشريكة قبلت المبادرات الجديدة التي اقترحتها أذربيجان ويجري تنفيذها، وهذا هو الأساس لضمان التنمية الناجحة والسريعة لأذربيجان خلال العقود المقبلة.





زر الذهاب إلى الأعلى