Featuredاخبار محلية

مصدر : 10 قضايا تزوير جنسية أمام المحاكم كشفتها المنازعات على الميراث

في الوقت الذي تواصل فيه اللجنة العليا لتحقيق الجنسية التدقيق على الملفات لكشف المزورين والمزدوجين، كشف مصدر مطلع عن 10 قضايا تزوير جناسي منظورة أمام المحاكم وكان القاسم المشترك في كشفها «المنازعات على المواريث».

وأبلغ مصدر مطلع أن بعض الأشخاص المسجلين بالتزوير على أسماء مواطنين هم من فضحوا أنفسهم في تلك القضايا وادعوا أحقيتهم بمقاسمتهم الميراث بعد وفاة المورّث.

وأوضح المصدر أن أبناء المتوفي أوضحوا لمدعي الأحقية في الميراث أنهم ليسوا اشقاءهم، وأن والدهم أخبرهم قبل الوفاة بذلك وقد جرى تسجيلهم باسمه للحصول على مزايا في الجنسية الكويتية، الا ان الاشقاء الوهميين أصروا على المشاركة في توزيع الميراث.

وأشار المصدر إلى العديد من قضايا تزوير الجنسية اكتشفت بسبب هذا النوع من المنازعات القضائية، كاشفاً عن مواطنين لجأوا للقضاء بعد اكتشافهم وجود «أشقاء وهميين» لهم وذلك بعد وفاة والدهم والبدء في توزيع الميراث المتمثل في أموال وممتلكات تركها والد الأشقاء الحقيقيين.

وأشار المصدر الى انه وبعد احتدام الخلاف قام الابناء الكويتيون بالإبلاغ عن المزورين، وبعد قيام الجهات المعنية بالتحقيق في المنازعات تبين اكتساب الجنسية التزوير.

ولفت المصدر الى ان بعض هذه الجرائم جرى ارتكابها منذ اكثر من 40 عاماً، وجاءت «النفضة» في ملف الجنسية، لتكشف عنها، وتبين من خلال التحقيقات والتدقيق على الأوراق الثبوتية، قيام مواطنين بتسجيل أشخاص من جنسيات أخرى عليهم وأصبحوا كويتيين بلا وجه حق.

ولفت إلى أن التحقيقات في هذه القضايا كشفت عن حصول مكتسبي الجنسية الكويتية بالتزوير على الكثير من المكتسبات والامتيازات من توظيف وخدمات، وغيرها وكثيرون تزوجوا وأنجبوا على أنهم كويتيون، وذلك على مدى عقود ممتدة.

وفي حين تواصل اللجنة العليا للجنسية التدقيق على الملفات وتلقي البلاغات عن المزورين والمزدوجين والحاصلين على الجنسية الكويتية بالتلاعب، لفت المصدر إلى دفعات جديدة لسحب الجنسية سيعلن عنها خلال الأيام المقبلة.

القبس

زر الذهاب إلى الأعلى