السفرمنغوليا

في منغوليا.. استكشف الروائع الثقافية لمدينة كاراكوروم

في الماضي، كانت مدينة كاراكوروم القديمة موطن أشهر خان في العالم، وسرعان ما أصبحت واحدة من أهم نقاط التقاء طريق الحرير، وأكثرها تقدّمًا.

وتُعد المدينة واحدة من أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها في منغوليا اليوم. حيث تشهد كاراكوروم مستقبلاً واعدًا في ظل تعهّد الحكومة المنغولية بإنعاش المدينة المتمتّعة بأهميّة ثقافيّة، في الأعوام التالية.

في هذا المقال، نشير إلى أسباب كثيرة لزيارة مدينة كاراكوروم

فهم ماضي منغوليا

حتّى اليوم، لا يزال جزء كبير من تاريخ المغول باعتبارهم من أكبر وأقوى الإمبراطوريّات في العالم، مجرّد لغز يتم فكّه.

ولم تنجُ الكثير من السجلات المكتوبة، كما سردها المغول، من الإمبراطورية المنغولية، باستثناء “التّاريخ السّري للمغول”. ولا تزال المواقع الأثرية حول كاراكوروم تملأ العديد من تلك الفراغات.

وكشفت الحفريّات في كاراكوروم وحولها عن الطّرق المعبّدة، وبقايا مبانٍ مصنوعة من الطّوب، والطّين، وأنظمة التّدفئة الأرضيّة، وأدلة على صناعات النّحاس، والذّهب ، والفضّة، والحديد، وغيرها. ويمكن العثور على الكثير من هذه الاكتشافات والقصص التي تتمحور حولها في “متحف كاراكوروم” بقلب المدينة.

معبد بوذي

عند التّخلي

أصبح “إردين زو” أوّل دير بوذي في منغوليا بفضل لقاء أمير منغولي بالدالاي لاما الثّالث، وإعلانه البوذيّة التبتيّة ديانةً للدّولة.

وفي ذروته، احتضن الدّير أكثر من 100 معبد، و300 من خيام “اليورت”، ومكث فيه ألف راهب. واليوم، يُعد “إردين زو” من أكثر المعابد البوذيّة قداسةً في منغوليا.

الحفاظ على التّقاليد القديمة

يعد مركز “Erdenesiin Khuree ” المنغولي لفن الخط من أبرز الأسباب لزيارة منغوليا، خصوصًا في الصيف.

وبفضل عمليّة التّوسع الأخيرة، وقدرته على تقديم مجموعة واسعة من ورش العمل، والمعارض، تركّز المؤسّسة على الترويج لمختلف جوانب التّراث المنغولي.

أين يمكنك المكوث؟

يجب على الزوّار التخطيط لقضاء يومين في الحد الأدنى، بغية استكشاف هذه المنطقة القديمة، وحجز ليلة واحدة على الأقل في إحدى هذه الفنادق، أو دور الضيافة، أو خيم “اليورت”.

ويُعتبر فندق ومطعم “Ikh Khorum” من أكثر الخيارات ترفًا في المدينة. ويضم الفندق 27 غرفة، وغرفة “ساونا”، ومطعمًا، وحانة. ولا يبعد الفندق كثيرًا عن دير “إردين زو”، و”متحف كاراكوروم”، ومركز “Erdenesiin Khuree”.

وستُشعِرك الإقامة في دار “Silver Tree” للضيافة وكأنّك تلقّيت دعوة لزيارة منزل شخصٍ ما، وذلك لكونها منزل ضيافة تديره عائلة.

وإذا أردت الاستمتاع بتجربة حقيقية في خيمة “يورت”، يُعد “Anja Camp” من أفضل الخيارات المتاحة.





زر الذهاب إلى الأعلى