الصين

صناعة السياحة الصحية في الصين تجذب السياح الأجانب من أصقاع شتى

“أرخِ جسدك، ومد ذراعيك، واشعر بنبضات قلبك”، تردد صوت المدرب بينما كان السائحون القادمون من 12 دولة أجنبية يمارسون تمارين إحماء لرياضة تاي تشي في منتجع صحي في مقاطعة شانشي بشمالي الصين.

وصل هؤلاء السائحون إلى جينتشنغ، المشهورة بكونها “مدينة نموذجية للصحة والعافية” تتمتع بصناعة صحية راسخة وبيئة طبيعية رائعة، في منتصف مايو المنصرم لقضاء إجازة صحية لمدة شهر. ووفقا لمرشد الفوج، الذي يدعى لو، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي ينجذب فيها السياح الأجانب إلى الصين للقيام بجولة تركز على الصحة.

وقال لو، الذي سافر إلى العديد من الدول الأوروبية والأمريكية على مر السنين، لترويج الممارسات الصحية الصينية التقليدية، “إن الممارسات الصحية الصينية التقليدية مفيدة للغاية، وأعتقد أنه يجب مشاركتها مع المزيد من الأشخاص خارج الصين”.

ومنذ عام 2012، يقوم لو بتنظيم جولات صحية للزوار الأجانب إلى مدن صينية مثل قويلين وتشنغدو وجينتشنغ. وحتى الآن، انضم إلى جولاته أكثر من 60 ألف شخص من 21 دولة.

ومن جانبه، قال هيكس ويليام آرثر، سائح من كندا، “هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها الصين، وكل شيء هنا يفوق مخيلتي. الناس الذين التقيت بهم في الشوارع ابتسموا لي بلطف، والبيئة تجعلني أشعر بالانتعاش”.

وفي معرض حديثه عن تجربته لثقافة الصحة والعافية الصينية خلال هذه الرحلة، قال آرثر إن مفهوم “الانسجام” في الثقافة الصينية التقليدية ترك انطباعا عميقا لديه.

وأردف آرثر قائلا: “يُعتقد في الثقافة الصينية أن كل شيء مترابط، وأن الناس يدعمون بعضهم البعض. لذلك، لا نشعر بالوحدة في هذا العالم. وهذا المفهوم مفيد لأولئك الذين يواجهون مشاكل نفسية”.

وتنحدر شارلوت كونتريراس، عضو آخر في الفوج السياحي، من الولايات المتحدة. وباعتبارها معالجة نفسية، فقد وجدت إلهامات من خلال التعرف على ثقافة الصحة والعافية الصينية.

وقالت: “إن ثقافة الصحة والعافية الصينية تشمل الكثير من الحكم الفلسفية القديمة، والتي تختلف إلى حد ما عن المعرفة النفسية الحديثة. ومن خلال دمج هذه الحكم مع النظريات التي أعرفها، يمكننا مساعدة المزيد من المرضى بشكل أفضل”.

ووفقا للمرشد لو، سيشارك السائحون في دروس قائمة على ثقافة الصحة والعافية الصينية التقليدية، والتي تنطوي على نظريات من الطب الصيني التقليدي، وسيقومون أيضا بأداء تمارين مثل تاي تشي.

وشهدت صناعة الصحة والعافية في الصين تطورا سريعا خلال السنوات الأخيرة، حيث توفر البلاد، التي تتميز بتنوع مناخها وبيئتها الجغرافية، للسياح مجموعة واسعة من الخيارات.

ومن جهته، قال تشن بين، الأمين العام للجمعية الصينية للسلع والمعدات السياحية: “إن النظام الراسخ لثقافة الصحة والعافية التقليدية الصينية، والذي يتمحور في المقام الأول حول الطب الصيني التقليدي والعلاج الغذائي، حقق تطورا على مدى آلاف السنين، مما يجذب بشكل مستمر السياح الأجانب الذين يأتون لتجربة ثقافة الصحة والعافية في الصين”.

وقال آرثر: “لن تكون هذه زيارتي الأخيرة للصين. سأواصل الاطلاع على المعارف الصحية الصينية التقليدية، بينما أستمتع بالمناظر الطبيعية الجميلة”.

المصدر: شينخوا

 





زر الذهاب إلى الأعلى