Featuredاقتصاد

تمديد تقديم عروض «الزور الشمالية» حتى نهاية سبتمبر

قال مدير مكتب البحوث والتخطيط الاستراتيجي في هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص المهندس نايف الحداد إنه تقرر تمديد فترة استلام العروض للمستثمرين المؤهلين لمشروع محطة الزور الشمالية «المرحلتين الثانية والثالثة»، على أن يكون موعد الاستلام في تاريخ 30 سبتمبر من العام الجاري.

وأفاد الحداد خلال حديثه على هامش ورشة عمل مشتركة أقامتها غرفة تجارة وصناعة الكويت مع الهيئة العامة لمشروعات الشراكة، يوم أمس، في مقر الغرفة تحت عنوان «رؤية الكويت الجديدة من خلال مشروعات الشراكة»، أن الهيئة تعمل على تنفيذ مشروع محطة الزور الذي سيرفد الكويت في طاقة تصل الى 2600 ميغاواط، التي ستزيد من قدرة الدولة على إنتاج الطاقة الكهربائية.

مشاريع إستراتيجية

ولفت الحداد إلى أن هيئة الشراكة بصدد الإعلان عن الشركات المؤهلة لمشروع الشقايا لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة وسيتم الطرح في أسرع وقت، بالإضافة لنشر أسماء الشركات المؤهلة لمشروع الاتصالات الثابتة بالتعاون مع وزارة المواصلات في الجريدة الرسمية خلال المستقبل القريب جداً.

اوضح أن الهيئة ستعلن خلال الفترة المقبلة عن طرح 3 مشاريع استراتيجية جديدة هي الأكبر من حيث التكلفة والأضخم من حيث قوة المنافسة بين الشركات المشاركة من دول مختلفة، لاسيما مع دخول شركات إلى الكويت لأول مرة للمشاركة في هذه المشروعات، وهو ما يؤكد دور الدولة وقدرتها على استقطاب فرص استثمارية كبيرة لتنويع الاقتصاد والمستثمرين.

دور القطاع الخاص

وأكد الحداد أن دور القطاع الخاص تخفيف العبء عن الدولة من خلال شراكة وتنفيذ مشاريع بنية تحتية لتحقيق اهداف المجتمع، مشيرا الى ان مشاريع الشراكة التي تطرحها الكويت تأخذ بعين الاعتبار تفعيل دور القطاع الخاص وتحقيق المصلحة المجتمعية المشتركة.

وبيّن: انه تم خلال ورشة العمل المشتركة مع الغرفة تبادل الآراء والاستماع إلى شركات القطاع الخاص للوصول إلى آليات عمل تحقق أهداف ومصلحة الطرفين.

وأضاف: أن هذا اللقاء ليس الأول بين هيئة الشراكة والغرفة، فالتعاون مستمر بينهما، مؤكداً على أن دور غرفة التجارة، مهم في استقطاب الوفود الأجنبية والشركات الاستثمارية التي ترغب بالاستثمار في البلاد، كما أن دور الهيئة هو طرح مشاريع الدولة على هيئة فرص استثمارية، فالتعاون ما بين جهات القطاع العام والخاص ضروري لتفعيل هذه الشراكة لإيجاد الآلية المناسبة والاستماع إلى ممثلي القطاع الخاص لتحقيق الأهداف والاستفادة للطرفين.

أهمية الشراكة بين القطاعين

حول أهمية الشراكة بين القطاعين، قال المهندس الحداد إن الهدف من الشراكة خلق فرص العمل للشباب الكويتي، وإنشاء شركات مساهمة تدرج في سوق الكويت للاوراق المالية، وتخفيف العبء على ميزانية الدولة عن طريق تمويل هذه المشاريع من المستثمرين، ما ينعكس على تحريك عجلة الاقتصاد في الكويت، واستقطاب رؤس أموال أجنبية للاستثمار في البلاد، وصولاً الى تنوع الشركات التي تدرج في سوق الكويت للاوراق المالية، من حيث الانشطة والقطاعات التي تعمل بها، مثل قطاع شركات كهرباء أو معالجة الصرف الصحي وغيرهما.

القبس





زر الذهاب إلى الأعلى