الصين

تقنيات صينية مخفية تحت عشب ملاعب كأس العالم في قطر

في عام 2022، أقيمت بطولة كأس العالم في قطر، لتصبح المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في الشرق الأوسط.

في داخل الملاعب وخارجها، جذبت “العناصر الصينية” الغنية انتباه الجمهور: شهد ملعب لوسيل، الذي شاركت في بنائه شركة صينية، ولادة البطل، وأصبحت الحافلات الصينية التي تعمل بالطاقة الجديدة القوة الرئيسية للنقل العام خلال البطولة، ويمكن للمتفرجين الذهاب لرؤية الباندا العملاقة قبل مشاهدة المباراة.

واستجابة للحاجة الملحة إلى تقنيات توفير المياه والمعدات الذكية في المناطق القاحلة في الدول العربية، تم استخدام تقنيات الري الذكية الموفرة للمياه التي طورها فريق من جامعة نينغشيا الصينية في ملاعب كأس العالم.

وفي أغسطس عام 2020، وقعت الجامعة ومجموعة NAAAS القطرية اتفاقية تعاون، تستثمر قطر بموجبها 1.26 مليار دولار أمريكي لتنفيذ نظام الري الذكي الموفر للمياه والتقنيات الجديدة في قطر.

وتتمتع قطر بمناخ صحراوي استوائي، حيث يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي نحو 100 مليمتر فقط. ويحتاج العشب إلى ضوء الشمس والتربة والمياه ودرجة الحرارة المناسبة للنمو في مناخ عادي، ولكن الحفاظ على ملعب كرة القدم في مناخ خاص يتطلب متطلبات ضرورية لمكافحة الأعشاب الضارة والري وغيرها من التقنيات.

وباعتبارها المنطقة الوحيدة في الصين التي تنتمي أراضيها بالكامل إلى حوض النهر الأصفر، تعاني منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي بشمال غربي البلاد من مناخ جاف ونقص حاد في المياه. وفي مواجهة بيئة طبيعية مماثلة لها الموجودة في الدول العربية، تكون المنطقة في حاجة ماسة إلى تحسين معدل استخدام موارد المياه.

وتختلف هذه التقنيات الجديدة عن الري بالتنقيط التقليدي، حيث تستخدم الأنابيب تحت الأرض ويمكنها تنفيذ الري الدقيق. ومن خلال إنشاء سبع قواعد تجريبية داخل الصين وخارجها، تم تطبيق المشروع على 576 ألف هكتار من الحقول، مع تجاوز معدل توفير المياه الإجمالي للمحاصيل الاقتصادية 22%، وتجاوز معدل توفير الطاقة 26.6%.

وفي الوقت الحاضر، توفر التنمية الجديدة للصين فرصا جديدة للعالم. ومن شأن التقنيات التي تستمد حكمتها من الحكمة الصينية أن تعزز التنمية العالمية وتزيد الثقة في حل مشاكل التنمية العالمية.

المصدر: cgtn





زر الذهاب إلى الأعلى