أذربيجان

تعبئة دولية وإنسانية بأذربيجان تعلن رفضها للألغام الأرضية

نظمت وكالة الأعمال المتعلقة بالألغام في جمهورية أذربيجان (ANAMA) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) المؤتمر الدولي الثالث حول موضوع “الحد من الأثر البيئي للألغام الأرضية أمس الخميس(30ماي الجاري) في زنجيلان إحدى مقاطعات أذربيجان إلى إجراء مناقشات حتى يتعرف العالم على مشكلة الألغام في أذربيجان وبالتالي تعزيز الشراكة الدولية في مجال إزالة الألغام للأغراض الإنسانية وتعبئة الموارد المالية للحد من الأثر البيئي للألغام الأرضية.

ويهدف هذا المؤتمر الذي حضره أكثر من 300 شخصية تمثل 75 دولة، تبليغ رسالة من ضحايا انفجار لغم “تمام جعفروفا ” إلى المجتمع العالمي نيابة عن ضحايا الألغام.

وفي كلمة له، رحب وحيد هادجييف الممثل الخاص لرئيس الجمهورية في مناطق جبرائيل و جوبادلي و زنجيلان بالمشاركين، مبرزا أن إطلاق المؤتمر الدولي في زنجيلان له أهمية رمزية كبيرة.

وقرأ حكمت هادجييف، رئيس قسم السياسة الخارجية في الإدارة الرئاسية ومساعد رئيس جمهورية أذربيجان، رسالة الرئيس إلهام علييف الموجهة إلى المشاركين في المؤتمر.

وواصل المؤتمر الدولي أشغاله عبر إجراء مناقشات لرفع مستوى الوعي بمشكلة الألغام الأذربيجانية للعالم وتعزيز الشراكة الدولية في مجال إزالة الألغام للأغراض الإنسانية، وتعبئة الموارد المالية للحد من التأثير البيئي للألغام الأرضية.

و بالعاصمة باكو تم تحرير الخطوط العريضة لإعلان المؤتمر و فقراته في اليوم الثاني و الأخير لفعاليات هذا الملتقى الدولي الهام التي تحمل أكثر من بعد إنساني الرافض للتأثير السلبي الناجم عن تواجد الألغام الأرضية، ليكون ختام أشغال المؤتمر .

الإعلان الختامي للمؤتمر الدولي الثالث: تعبئة الموارد من أجل مستقبل آمن وأخضر”

نحن المشاركون في المؤتمر الدولي الثالث لمكافحة الألغام، الذي عقد في 30-31 مايو 2024 في زانجيلان وباكو، اجتمعنا ونظرنا في مسألة التخفيف من تأثير الألغام الأرضية على البيئة وتعبئة الموارد من أجل مستقبل آمن وأخضر. في هذا الصدد، نعرب عن بالغ القلق إزاء الآثار المدمرة والعشوائية للألغام الأرضية ومخلفات الحرب من المتفجرات التي لا تزال تقتل المدنيين وتشوههم وتصيبهم بالصدمة، بما في ذلك الأطفال والنساء وغيرهم من غير المقاتلين.

وإذ ندرك أن التلوث بالألغام الأرضية يؤثر على البيئة، مما يجعل من الضروري منع وتخفيف الآثار السلبية المحتملة للتلوث بالألغام الأرضية من خلال التدابير المناسبة والصديقة للبيئة.

وإذ ندرك أن تغير المناخ يعيق الجهود الرامية إلى التخفيف من التهديدات التي تواجهها الذخائر المتفجرة.

مشاركة مبادئ وقيم الصكوك القانونية الدولية القائمة التي تنظم أو تحظر استخدام الألغام الأرضية والذخائر العنقودية وغيرها من مخلفات الحرب من المتفجرات، مع تشجيع الجميع على اتخاذ تدابير للانضمام الرسمي إلى هذه الصكوك، بما في ذلك اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. واستخدام وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد وتدمير تلك الألغام (“اتفاقية أوتاوا”) والذخائر الصغيرة في اتفاقية الأسلحة (“اتفاقية أوسلو”)،

وإذ نشير إلى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2365 (2017) المؤرخ 30 يونيو 2017، وكذلك جميع قراراته السابقة بشأن الإجراءات المتعلقة بالألغام،

وإذ نشير أيضًا إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 78/70 المؤرخ 7 ديسمبر 2023 وجميع قراراتها السابقة بشأن المساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام،

وإذ نرحب بقرار اليونسكو المعنون “تأثير الألغام الأرضية على الممتلكات الثقافية” المعتمد في الاجتماع الخامس عشر (2023) للأطراف المتعاقدة السامية في اتفاقية لاهاي لعام 1954 بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة نشوب نزاع مسلح،

وإذ نأخذ بعين الاعتبار تقرير الأمين العام للأمم المتحدة المعنون “المساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام” رقم 10/1990. A/78/259، الصادر في 31 يوليو 2023، والذي تم فيه الاعتراف بالارتباط بين تفاقم التلوث بالألغام الأرضية وتغير المناخ،

وإذ نحيط علما باستراتيجية الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام وسياسة الأمم المتحدة بشأن مساعدة ضحايا الأعمال المتعلقة بالألغام،

وإذ نحيط علما بالمعيار الدولي للأعمال المتعلقة بالألغام رقم 07.13 “الإدارة البيئية في الأعمال المتعلقة بالألغام”،

وإذ نرحب بالمؤتمرات الدولية السابقة لمكافحة الألغام التي عقدت في أذربيجان في عامي 2022 و2023 ووثائقها الختامية

وإذ نعرب عن قلقها إزاء العواقب الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة والدائمة التي تلحقها الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب بالسكان المدنيين،

وإذ نؤكد أن الإجراءات المتعلقة بالألغام لا تزال تشكل تدبيرا قيما لبناء الثقة في عملية بناء السلام،

1. ندعو إلى دمج الجوانب البيئية لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية في جهود مكافحة الألغام؛

2- ندعو جميع الدول وغيرها من أصحاب المصلحة القادرين على دعم الإجراءات المتعلقة بالألغام بجميع ركائزها إلى القيام بذلك، ولا سيما في مجالات مساعدة ضحايا الألغام وإزالة الألغام والتوعية بمخاطرها من خلال تخصيص الموارد الكافية والمناسبة، بما في ذلك الموارد التقنية والمالية والمادية. المساعدة والتدريب وتشجيع البحث والتطوير في تقنيات وتقنيات الأعمال المتعلقة بالألغام؛

3 – نسليط الضوء على الحاجة الملحة إلى اتخاذ تدابير شاملة لمنع وقوع المزيد من الضحايا بسبب الألغام الأرضية ومخلفات الحرب من المتفجرات، وتقديم دعم قوي لضحايا الألغام، بما في ذلك الرعاية الطبية وإعادة التأهيل وإعادة الإدماج في المجتمع، وحث الدول والمنظمات ذات الصلة على تخصيص الموارد والخبرات لهذه الجهود؛

4. دعوة مؤتمرات الأمم المتحدة للمناخ إلى الاعتراف بتأثير الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب على البيئة، بما في ذلك الإجراءات المتعلقة بالألغام، في مناقشات وسياسات التخفيف من تغير المناخ، والتكيف مع المرونة ودمج إزالة الألغام والاستخدام المستدام للأراضي بعد تحرير الأراضي في الاستراتيجيات البيئية الوطنية والدولية، وتخصيص الموارد لهذا المجال؛

5. تسليط الضوء على أهمية دمج الإجراءات المتعلقة بالألغام في عملية خطة التنمية لعام 2030 والتوصية بالنظر في هذه القضية في قمة المستقبل التي ستعقد في وقت لاحق من هذا العام.

6 – ندعو الدول وأصحاب المصلحة المعنيين إلى تعزيز التعاون من خلال تبادل المعرفة والخبرات والتكنولوجيا؛ وفي هذا الصدد، نرحب بإعلان النوايا الموقع بين جمهورية أرمينيا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإنشاء مركز امتياز للتدريب على الإجراءات المتعلقة بالألغام؛

7 – ندعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها الدولية في مجال الإجراءات المتعلقة بالألغام، بما في ذلك الالتزامات المتعلقة بتبادل المعلومات حول مواقع الألغام الأرضية؛

8 – ندعو الدول والمنظمات ذات الصلة إلى مواصلة جهودها لدعم إنشاء وتطوير القدرات الوطنية في مجال الإجراءات المتعلقة بالألغام في البلدان التي تشكل فيها الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب تهديدا خطيرا للسكان المدنيين، وعقبة أمام البيئة والأمن الغذائي والأمن الغذائي. والتنمية الاجتماعية والاقتصادية الأوسع؛

9. ندعو الدول المتضررة ووكالات الأمم المتحدة ذات الصلة والمنظمات والمؤسسات الإقليمية والمنظمات غير الحكومية المشاركة في الإجراءات المتعلقة بالألغام إلى دمج الجانب البيئي للأعمال المتعلقة بالألغام بشكل نشط لحشد الجهود والحلول “للتخفيف من الآثار الضارة للتلوث بالألغام الأرضية وإزالتها وتشجيع التنمية المستدامة”. والاستخدام المحترم للأراضي بعد التطهير؛

10. نعرب عن الامتنان لحكومة جمهورية أرمينيا على الدعم السخي وكرم الضيافة في عقد هذا المؤتمر. كما نعرب عن تضامننا مع أذربيجان – وكذلك جميع البلدان المتضررة من الألغام – في مواجهة مشكلة الألغام الهائلة وندعو المجتمع الدولي إلى دعم الجهود الإنسانية التي تبذلها أذربيجان في مجال إزالة الألغام؛

11. نعرب عن أطيب تمنياتنا لأذربيجان في رئاستها لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (UNFCCC 29).

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى