Featuredاخبار محلية

الكويت: ملتزمون بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060

أعلنت الكويت، اليوم، تحديث أهدافها للطاقة المتجددة وتعزيز استراتيجيات كفاءة الطاقة، مؤكدة دورها البارز في الانتقال العالمي نحو مستقبل خالٍ من الكربون، في إطار التزامها المستمر بالاستدامة والطاقة المتجددة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتور مشعان العتيبي خلال ترؤسه وفد الكويت المشارك في منتدى مشرّعي سياسات الطاقة المتجددة الدولي الـ 14 الذي تنظمه الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) في أبوظبي تحت عنوان (اللبنات الأساسية لمستقبل متجدد.. تسريع التقدم نحو مضاعفة مصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات).

واستعرض العتيبي الجهود المبذولة من الكويت لمضاعفة نسبة الطاقة المتجددة من قدرتها الإنتاجية من 15 إلى 30 بالمئة بحلول عام 2030 والوصول إلى 50 بالمئة بحلول عام 2050.

وأوضح أن هذه الاهداف تأتي ضمن استراتيجية وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة التي أعلن عنها وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة د. سالم الحجرف في شهر مارس الماضي.

وأشار العتيبي إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار توجه الكويت لتعزيز اقتصاد الطاقة المستدام، مشدداً على أهمية الكفاءة في استهلاك الطاقة كركيزة أساسية في الاستراتيجية الوطنية.

ولفت إلى أن الكويت تعمل على تنفيذ مجموعة من السياسات وتقديم الحوافز للحد من الطلب المتزايد على الطاقة وخفضها بنسبة 10 بالمئة بحلول عام 2030 مقارنة بعام 2020.

وبين أن الكويت أعلنت في هذا السياق بدء المرحلتين الثانية والثالثة من مشروع مجمع الشقايا للطاقة المتجددة التي من شأنها أن تضيف حوالي 5000 ميغاواط إلى الشبكة الوطنية للطاقة من المجمع إضافة إلى 2500 ميغاواط من أنظمة الطاقة الموزعة على مناطق الاستهلاك مما يعزز من إمكانيات الكويت في تحقيق أهدافها المعلنة للطاقة المتجددة بحلول 2030.

وجدد العتيبي التزام الكويت بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 الذي أُعلن عنه في قمة شرم الشيخ (كوب 27)، مشيراً إلى أنه واجب إنساني تجاه الكوكب والأجيال القادمة وتعهد الكويت بتنفيذ استراتيجيات شاملة تتماشى مع الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ.

الجريدة

زر الذهاب إلى الأعلى