أوزباكستان

“أوزبكستان 2030”..استراتيجية تهدف لزيادة عدد السياح ونمو رفاهية الشعب

أوزبكستان، بتراثها الثقافي الغني ومواقعها التاريخية ومناظرها الطبيعية الخلابة، ملتزمة بالنهوض بقطاع السياحة لديها. وتهدف استراتيجية “أوزبكستان – 2030” إلى زيادة عدد السياح من خلال خلق الظروف الملائمة للسياحة الدولية والمحلية.

حققت أوزبكستان 98% من أعداد السائحين الأجانب قبل الوباء. وفي عام 2019، استقبلت البلاد 6.748 مليون سائح أجنبي، وبحلول عام 2023، وصل هذا الرقم إلى 6.626 مليون، مما يدل على الانتعاش السريع.

ولجذب المزيد من السياح الأجانب، نفذت أوزبكستان العديد من التدابير العملية مثل تبسيط نظام التأشيرات، وتطوير طرق سياحية جديدة، والاستثمار في المشاريع ذات الصلة، واستضافة الأحداث الهامة.

على سبيل المثال، في عام 2023، تم تنفيذ ما مجموعه 508 مشاريع بقيمة 9.5 تريليون سوم، مما أدى إلى خلق 9492 فرصة عمل جديدة. وتم إطلاق 183 فندقاً جديداً و232 نزلاً، ليصل إجمالي عدد مرافق الإقامة إلى 5526 منشأة.

بالإضافة إلى ذلك، تم إنشاء 452 دار ضيافة عائلية ليصل العدد الإجمالي إلى 3458. ونتيجة لافتتاح 810 منظمات سياحية ووكالات سفر جديدة، ارتفع العدد الإجمالي لهذه الهيئات إلى 2649.

وفي الفترة من 2017 إلى 2023، زاد عدد السياح الأجانب الذين يزورون أوزبكستان بشكل ملحوظ.

على وجه التحديد، في عام 2017، زار البلاد 2.7 مليون شخص، بينما في عام 2023، ارتفع هذا الرقم إلى 6.6 مليون، وهو ما يزيد 2.5 مرة عما كان عليه في عام 2017 و1.3 مرة أكثر مما كان عليه في عام 2022.

وزاد عدد السياح من اليابان خمسة أضعاف في عام 2023، في حين زاد عدد السياح من الهند وإيطاليا بنسبة 3.5 مرة، ومن الولايات المتحدة الأمريكية بمقدار الضعف. في عام 2023، جاء 80.7% من السياح الأجانب من الدول المجاورة، و11.5% من دول رابطة الدول المستقلة الأخرى، و7.8% من دول أخرى.

وارتفع متوسط ​​مدة إقامة السائح إلى 4-5 أيام، وهو ما يعادل 1.5 مرة أكثر مما كان عليه في عام 2022 (3 أيام). يشير هذا إلى أنه تم تهيئة جميع الظروف اللازمة لإقامة مريحة للسياح في البلاد.

كما تتطور السياحة الداخلية بسرعة. في إطار حملة “السفر حول أوزبكستان!” خلال البرنامج، سافر 15 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، وقاموا بـ 21 مليون زيارة إلى مناطق مختلفة. وفي إطار الدعم الاجتماعي، تم إرسال 1100 شخص من ذوي الإعاقة و570 ألف شاب في رحلات.

وفي عام 2023، بلغت قيمة صادرات الخدمات السياحية 2.1435 مليار دولار، أي ما يعادل 1.3 مرة أكثر مما كانت عليه في عام 2022. بالإضافة إلى ذلك، تم خلق حوالي 70 ألف فرصة عمل جديدة في قطاع السياحة والقطاعات المرتبطة به. ويشير ذلك إلى تهيئة جميع الظروف اللازمة للسياح في البلاد، مما يساهم في النمو الاقتصادي وتحسين مستويات المعيشة.

كما يساعد تطوير السياحة الدولة على تحقيق مراكز عالية في التصنيف العالمي. على سبيل المثال، في مؤشر السفر الإسلامي العالمي (GMTI-2023)، احتلت أوزبكستان المرتبة 13 من بين 140 دولة في تصنيف سياحة الحج الدولية. في حفل توزيع جوائز الحلال في السفر لعام 2023، حصلت مدينة خيوة على جائزة “أفضل وجهة سياحية للتراث الإسلامي لهذا العام”.

وفي الدورة الخامسة والعشرين للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية التي عقدت عام 2023 في سمرقند، فازت قرية سنتوب في منطقة نافوي بجائزة “أفضل قرية سياحية لعام 2023”. بالإضافة إلى ذلك، منحت شركة النشر العالمية Lonely Planet أوزبكستان شهادة خاصة في ترشيح “أفضل وجهة سفر لعام 2024”.

وسيساهم إدراج أوزبكستان ضمن قائمة أفضل الدول للسفر إليها عام 2024، بحسب إعلان عالم الإحصاء، في زيادة عدد السياح الأجانب وحجم تصدير الخدمات السياحية. كل هذا يساعد على تعزيز الصورة الدولية للبلاد.

بشكل عام، يظهر الوضع الحالي لقطاع السياحة في أوزبكستان واتجاهات تطوره نتائج إيجابية. ويؤكد تحليل التدابير المتخذة لمواصلة تطوير السياحة والآفاق المستقبلية الأهمية الاستراتيجية لهذا القطاع. بالإضافة إلى ذلك، تساهم أهداف التنمية السياحية في استراتيجية “أوزبكستان – 2030” في زيادة دخل السكان، وخلق فرص عمل جديدة، وضمان رفاهية الشعب.





زر الذهاب إلى الأعلى