أوزباكستان

أوزبكستان..خطط ومشاريع لتعزيز ثقافة القراءة لدى السكان

تلعب المكتبات دوراً رئيسياً في التعليم والثقافة وتنمية المجتمع، حيث توفر مورداً لا يقدر بثمن للوصول إلى المعرفة والحفاظ على التراث الثقافي وتعزيز النمو الفكري. وفي مجتمع المعلومات الحديث، تظل هذه المؤسسات مؤسسة مهمة تعمل على تعزيز التعليم والتنمية الذاتية للأشخاص من جميع الأعمار.

أكد الرئيس شوكت ميرزيوييف خلال حفل افتتاح مكتبة الشعب برئاسة رئيس الجمهورية التركية في أنقرة: “إن الإمكانات الفكرية والروح المعنوية العالية هي ما يجعل الأمة قوية. ومصدر هذه القوة التي لا تقهر هو الكتب والمكتبات – الاختراع العظيم للبشرية.

في المرحلة الحالية، أصبح التعليم أحد أهم مجالات سياسة الدولة. وتولي حكومة جمهورية أوزبكستان اهتماما خاصا لتنمية هذا المجال، مدركة لدوره الرئيسي في ازدهار البلاد. حققت الجمهورية في السنوات الأخيرة نجاحا كبيرا في المجال التعليمي. وتهدف هذه الإنجازات إلى تحديث النظام، وتحسين جودة التعليم والتدريب، وتوسيع نطاق الوصول إلى التعليم لجميع مواطني البلاد.

وفي الوقت نفسه، يتم إيلاء اهتمام خاص لتعزيز القراءة وتعزيز ثقافة القراءة لدى السكان. وفي المرسوم الرئاسي الصادر في 13 سبتمبر 2017، “بشأن برنامج الإجراءات الشاملة لتطوير نظام نشر وتوزيع منتجات الكتب وتحسين ثقافة القراءة”، تم تحديد أهداف واضحة لإنشاء نظام فعال للمعلومات والخدمات المكتبية للسكان، والتي عملت على نقل هذا المجال إلى مرحلة جديدة من التطور وساهمت في رفع مستوى الثقافة الاجتماعية والمعلوماتية ودور المكتبات، مكنت من تطوير وتنفيذ التقنيات التعليمية المبتكرة الحديثة التي تزيد من القدرة التنافسية لأوزبكستان في السوق العالمية.

بالإضافة إلى ذلك، تم اعتماد المرسوم الرئاسي “بشأن مواصلة تحسين خدمات المعلومات والمكتبات لسكان جمهورية أوزبكستان” في 7 يونيو 2019. والأهداف الرئيسية للمرسوم هي:

– تحسين الإطار التنظيمي من أجل ضمان ضمانات اجتماعية عالية الجودة للسكان فيما يتعلق بخدمات المعلومات والمكتبات.

– تطوير مؤسسات المعلومات والمكتبات مع مراعاة المتطلبات الحديثة.

– تعزيز التنمية المستدامة لخدمات المعلومات والمكتبات للسكان في المناطق.

– تعزيز القاعدة المادية والتقنية لمؤسسات المعلومات والمكتبات.

– تطوير الشراكات بين القطاعين العام والخاص في قطاع المكتبات، وشبكة من المكتبات الخاصة والإلكترونية.

– توسيع التعاون مع موارد الإنترنت المتخصصة في توزيع الكتب الإلكترونية لتحسين كفاءة المكتبات وكفاءة خدمة المستخدمين (بما في ذلك المدفوعة).

– ضمان سلامة مؤسسات المعلومات والمكتبات وسلامة المعلومات ومجموعات المكتبات كجزء من التراث الثقافي الوطني والعالمي.

– تشكيل وتعزيز ثقافة المعلومات في المجتمع، والاهتمام المستدام بالتاريخ والثقافة الوطنية، وتعزيز وتعزيز ثقافة القراءة.

– توظيف مؤسسات المعلومات والمكتبات مع المتخصصين المؤهلين.

ويؤدي اعتماد هذا المرسوم إلى توسيع نطاق الخدمات في الدولة، بما في ذلك الوصول إلى الموارد الإلكترونية وإقامة الفعاليات الثقافية والتعليمية، فضلاً عن تحسين مؤهلات الموظفين وإدخال الأساليب الحديثة لخدمة المستخدمين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه التغييرات لا تساهم فقط في تطوير مجتمع المعلومات والنمو الاقتصادي من خلال جذب الاستثمار في التعليم والثقافة، ولكنها تعزز أيضًا تكوين مجتمع متعلم ومستنير، وهو ما يعد خطوة مهمة في تنمية البلاد.

وافق قرار مجلس الوزراء المؤرخ في 14 ديسمبر 2020 على البرنامج الوطني لتنمية ودعم ثقافة القراءة للأعوام 2020-2025 الذي يتضمن نشر كتب نوعية تلبي الاحتياجات الروحية والتربوية والفنية والجمالية للشعب سكان، دعم أنشطة الناشرين والفنانين، ونشر أدب الأطفال، ترجمة أفضل الأمثلة على الأدب الوطني والعالمي، تبسيط تنظيم مبيعات الكتب، تحسين نظام تسليم الكتب المنشورة حديثا وتوزيع مصادر المعلومات، توسيع التعاون الدولي في مجال طلب الأعمال الأجنبية عبر الإنترنت وتسليمها وتوزيعها.

وفي المقابل، تجدر الإشارة إلى أنه في إطار استراتيجية “أوزبكستان – 2030″، يتم إيلاء اهتمام خاص لنشر روائع الأدب الأوزبكي والعالمي. تسعى قيادة الدولة جاهدة إلى غرس حب القراءة في نفوس المواطنين وضمان وصول الجميع إلى المكتبات وخدمات المعلومات.

وتطرح استراتيجية “أوزبكستان – 2030” أهدافًا رئيسية مثل زيادة عدد محبي الكتب الشباب إلى خمسة ملايين، وإنشاء 100 عمل فني و50 كتابًا للأطفال والمراهقين سنويًا، ونشر الكتاب متعدد الأجزاء “أوزبكستان – 2030”. “adabiyoti khazinasidan” (“من خزانة الأدب الأوزبكي”)، والكتاب المكون من 100 مجلد “Jakhon Bolalar Adabiyoti Durdonalari” (“لآلئ أدب الأطفال العالمي”) باللغة الأوزبكية، بالإضافة إلى رقمنة صندوق كتب يبلغ حوالي 40 مليونًا كتب.

في 28 نوفمبر 2023، تم التوقيع على المرسوم الرئاسي “بشأن إجراءات تنفيذ مشروع “ألف كتاب للشباب” الهادف إلى إنشاء نظام لترجمة الكتب المشهورة في العالم إلى اللغة الأوزبكية، مما يساهم في زيادة المعرفة الفكرية والعلمية”. إمكانات جيل الشباب.

وفي الوقت نفسه، وفي إطار «أولمبياد المبادرات الخمس»، يتم سنوياً تنفيذ 5 مشاريع في مجال القراءة والألعاب الفكرية التالية: «الأسرة الشابة القارئة»، «المسابقة الشعرية»، «القارئ الشاب»، «القارئ الشاب»، اللعبة الفكرية “زاكوفات” ومشروع “مثال للغات الأجنبية”. تزيد هذه المشاريع من اهتمام الشباب بقراءة الكتب وتساعد على توسيع التفكير المنطقي والمعرفة من خلال الألعاب الفكرية.

وتعتبر مسابقتا “القارئ الشاب” و”عائلة القراءة الشابة” من الفعاليات المهمة التي تقام لتعزيز القراءة والإثراء الروحي للشباب وزيادة إمكاناتهم الفكرية. وتعمل هذه المسابقة على زيادة الاهتمام بالكتب لدى الشباب وتوسيع معارفهم وأفاقهم.

وفي إطار مشروع “ألف كتاب للشباب”، سيتعين على وكالة شؤون الشباب العمل على الحصول على حقوق استخدام مصنفات المؤلفين، وترجمتها إلى اللغة الأوزبكية، والتحضير لطباعة ونشر الكتب على أساس بأمر من الدولة وعلى نفقة ميزانية الدولة (باستثناء الكتب المنشورة لمؤسسات التعليم العالي الحكومية).

تم إنشاء مرحلتين للترجمة إلى اللغة الأوزبكية ونشر الكتب الشعبية في العالم. أولاً: يتم وضع قائمة أولية للكتب سنوياً من قبل مجلس الخبراء. ثانياً: يتم نشر القائمة الأولية في أنظمة المعلومات التابعة لوكالة شؤون الشباب ليتم اختيارها من قبل السكان عن طريق التصويت، وبالتالي يتم تشكيل القائمة النهائية.

يجب أن تتضمن قائمة الكتب المنشورة سنويًا ما لا يقل عن 20 بالمائة من الأعمال العلمية الشعبية. تعود حقوق الأعمال المعدة للنشر إلى وكالة شؤون الشباب، والتي ستوفرها مجانًا لدور النشر.

ومن المخطط أيضًا إنشاء وضمان التشغيل المستمر لتطبيق خاص للهاتف المحمول يجمع الأدبيات باللغة الأوزبكية ويزود السكان بإمكانية الوصول المجاني إلى مجموعة واسعة من المعلومات. بناءً على توصية مجلس الخبراء، سيتم توزيع الأعمال على مؤسسات المعلومات والمكتبات (بما في ذلك مكتبات السلطات العامة والإدارية)، وسيتم التبرع بالنسخ الإلكترونية مجانًا إلى مكتبة أليشر نافوي الوطنية في أوزبكستان والمؤسسات ذات الصلة في أوزبكستان. أكاديمية العلوم بجمهورية أوزبكستان للاستخدام على نطاق واسع من قبل القراء.

تم إنشاء الأساس الروحي والقانوني والمادي والتقني اللازم في الجمهورية لتطوير أدب الأطفال وتحسين جودة الكتب المدرسية والوسائل التعليمية. وزادت دور النشر في البلاد من نشر أعمال مؤلفي أدب الأطفال العالمي والأوزبكي. ووفقاً لعدد من الوثائق المعتمدة لتشجيع قراءة الكتب، يجري اتخاذ تدابير منهجية في جميع المناطق لنشر الأدب بين الأطفال والمراهقين. على مدى السنوات الأربع الماضية، تم اعتماد عدد من المراسيم الرئاسية والقرارات الحكومية لتوجيه مؤسسات النشر والطباعة والمعلومات الببليوغرافية في البلاد.

وبالتالي، تلعب خدمات المعلومات الببليوغرافية دورًا حاسمًا في ضمان الرفاهية العامة من خلال تزويد المواطنين بسهولة الوصول إلى المعلومات والمعرفة والثقافة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تطوير الخدمات الرقمية، والتعاون مع المجتمعات، واستخدام التقنيات الجديدة يعزز دور المكتبات كمراكز للتعلم والمعلومات والاتصالات. مما يساعد على تعزيز قدرات الإنسان ويحفز رغبته في التعليم. يساهم تطوير إمكانات خدمات المعلومات والمكتبات في التعلم مدى الحياة، وتحسين الذات، والإثراء الثقافي والروحي للسكان. وهذا أمر بالغ الأهمية للمجتمع الحديث.





زر الذهاب إلى الأعلى